عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر وكلية الهندسة تنظمان يوم التوظيف لخريجي كلية الهندسة

  • 06/06/2016

عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر وكلية الهندسة تنظمان يوم التوظيف لخريجي كلية الهندسة

 

 

نظمت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع منظمة العمل الدولية فعاليات يوم التوظيف  لخريجي وخريجات كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، وانعقدت الجلسة الافتتاحية ليوم التوظيف في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور عادل عوض الله – رئيس الجامعة الاسلامية، والأستاذ الدكتور فريد القيق – عميد كلية الهندسة، والدكتور وسيم الهبيل – نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر،  والسيد رشيد الرزي– مدير مكتب منظمة العمل الدولية في قطاع غزة، والمهندس صلاح حماد – من مكتب غزى في  برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP" "، والأستاذ حسام أحمد – مدير عام التعاون  ممثلاً عن معالي وزير العمل، ولفيف من ممثلو الشركات والمؤسسات والهيئات وخريجو وخريجات كلية الهندسة.



المهندس المحترف

وقال الأستاذ الدكتور عوض الله  إن خريجي كلية الهندسة بالجامعة لديهم  إسهامات جادة  في خدمة المجتمع الفلسطيني سواء على صعيد مشاريع التخرج التي تلامس احتياجات المجتمع، أو على صعيد العمل في مؤسسات المجتمع، مؤكداً على أنه يتعين على المهندس المحترف يأن يطور نفسه كل يوم، لإثبات ذاته،  ومواكبة الجديد في العلم.

ودعا الأستاذ الدكتور عوض الله الخريجين والخريجات  إلى الإلمام  بقوانين العمل والتقاعد؛ حتى يعرف كل ما هو يتعلق بسوق العمل، وأن يعكس كل خريج صورة الجامعة في القيم التي حرصت على غرسها في طلبتها، والعلم الذي قدمته لهم.



مواكبة الجديد في المناهج الدراسية

من جانبه، ذكر السيد منير قليبو–ممثل منظمة العمل الدولية في القدس، في مشاركته عبر تقنية سكايب أن المهندس يجب أن يتفهم العدالة المجتمعية؛ وأن يواكب ما يستجد من المناهج الدراسية خاصة التي ترتبط باحتياجات سوق العمل المحلي، ونوه إلى أن البحث عن العمل يجب أن يتم  بطريقة ريادية، وشجع السيد قليبو الخريجين على التطوع  أو التدريب بما يتناسب  مع القوانين العمول بها في سوق العمل.

وشكر السيد قليبو الجامعة الإسلامية على احتضانها للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفيرها مقومات البيئة التعليمية النموذجية لانخراطهم في التعليم العالي، ومن ثم المجتمع.

15 منحة للشباب الخريجين

وفي سياق متصل بيوم التوظيف، تحدث المهندس حماد  عن اهتمام  برنامج الأمم المتحدة  الإنمائي بالشباب الخريجين، مبدياً حرصها على  دمجهم في سوق العمل؛  لتمكينهم في جميع القطاعات التي لها مجال في توظيف الخريجين.

وأفاد المهندس حماد، أن البرنامج قرر فيما يتعلق بيوم التوظيف تقديم 15 منحة للشباب الخريجين مشروطة أن يحصلوا على فرصة عمل داخل الشركات لمدة ثلاثة شهور، ومن بعدها على أن يقدم UNDP تقدم ثلاثة شهور إضافية مدفوعة الأجر.



مخرجات التعليم  وسوق العمل

وحث السيد أحمد  على ضرورة اتفاق مخرجات التعليم  مع متطلبات السوق المحلي الذي يحتاج لشركاء في التخريج والتخطيط ؛ لإيجاد فرص عمل للخريجين.

وتحدث السيد عن مشكلة البطالة العميقة  التي يعاني منها عدد كبير من الخريجين، ودعا إلى تشجيع التعليم التقني ، وتوظيف مخرجاته في خدمة المجتمع.

صقلت شخصيتي

بدوره، قال المهندس ساهر يونس – مدير الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "جايكا"، الخريج في كلية الهندسة عام 1999:"إنني فخور بالانتماء والدراسة في الجامعة الإسلامية التي صقلت شخصيتي في التعليم والعمل، وأعتز بكل من قدم لي علماً،  وأسهم في وصولي إلى هذه المكانة".

 

وفي نهاية يوم التوظيف، تم تكريم مجموعة من خريجي كلية الهندسة  الذين حققوا في مجالات عملهم نجاحات يعتد بها على الصعيد الوطني والإقليمي.

وكانت  عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية عن الحاجة نفذت  مشروع " تعزيز القدرة التشغيلية لدي طلبة وخريجي كلية الهندسة من خلال ربطهم بمؤسسات السوق المحلى " والممول من منظمة العمل الدولية  ILO.